أبريل 14, 2021

احزاب نيوز

أحدث الأخبار

لندن: ندعم سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا – العرب والعالم


أعربت السلطات البريطانية، أمس الجمعة، عن قلقها إزاء تحركات القوات الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» عقب اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني دميتري كوليبا، إنه أكد من جديد دعم لندن لسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا.

وأضاف «راب»، أن بريطانيا قلقة للغاية إزاء التحركات العسكرية الروسية،  وقال الوزير البريطاني، إنها تهدد كييف.

واتهمت أوكرانيا، أمس الأول الخميس، روسيا بحشد آلاف الجنود على الحدود بين البلدين، وفي شبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو في عام 2014.

وأثارت أسابيع من المواجهات التي تجددت على الخطوط الأمامية المخاوف من احتمال تصاعد حدة النزاع في شرقي أوكرانيا حيث تواجه قوات حكومية انفصاليين موالين لروسيا.

موسكو: إجراء تدريبات عسكرية قرب الحدود مع أوكرانيا

وأعلنت روسيا، أمس الجمعة، أن قواتها المسلحة ستجري تدريبات عسكرية قرب الحدود مع أوكرانيا في جنوب البلاد للتدرب على الدفاع في وجه الطائرات الهجومية المسيرة «بدون طيار».

وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية «الكرملين» دميتري بيسكوف، قال في وقت سابق، إن تحركات القوات الروسية على أراضي روسيا لا تهدد أي دول أخرى.

وأكد بيسكوف، أن بلاده ليست طرفا في النزاع بمنطقة دونباس شرقي أوكرانيا.

وقال المتحدث الروسي، للصحفيين، أمس الجمعة، تعليقا على أنباء أشارت إلى احتمالية تواجد قوات أمريكية على الأراضي الأوكرانية، إن تصريحات كييف حول احتمال تواجد قوات من الجيش الأمريكي في أوكرانيا مرفوضة وغير مناسبة.

وأضاف بيسكوف، أن في حال حدوث هذا السيناريو سيؤدي ذلك إلى زيادة التوترات بالقرب من الحدود الروسية، وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية، أنه في حال حدوث ذلك سيتطلب من موسكو اتخاذ تدابير إضافية لضمان أمنها. 

وعادت شبه جزيرة القرم إقليماً روسياً فيدرالياً، بعد استفتاء جرى  في  16 مارس 2014، في شبه الجزيرة وسيفاستوبول، وأصبحت كلتا المنطقتين ضمن روسيا الاتحادية، اعتباراً من 18 مارس من العام ذاته، فيما تم اعتبار هذا اليوم عطلة رسمية في شبه جزيرة القرم، ومدينة سيفاستوبول.

وكان القرم واحدا من الأقاليم الروسية حتى بداية خمسينيات القرن العشرين عندما قررت سلطات اتحاد الجمهوريات السوفيتية نقل تبعيتها إلى أوكرانيا.