المفتي: المسلم يحتاج إلى النوافل والطاعات لتكميل النقص والت

المفتي: المسلم يحتاج إلى النوافل والطاعات لتكميل النقص والت



05:49 م


الإثنين 03 مايو 2021

كتب- محمود مصطفى:

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إن أفضل ما يتقرب المسلم به إلى الله تعالى في هذا الشهر الفضيل يكون بالمحافظة التامة على إقامة الفرائض والواجبات المطلوبة منه؛ كالصلوات الخمس على أوقاتها، والزكاة، وبر الوالدين، وصلة الأرحام؛ خاصة الأقرب فالأقرب، وأداء مهام العمل وإتقان الكسب، مع مراعاة شروط كل عبادةٍ وآدابها حتى تقع صحيحةً وتلقى القبول والرضا وجزيل المثوبة؛ لأن ذلك يُعَدُّ من أحب الأعمال إلى الله تعالى وأشد تقربًا؛ كما في قولِه صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِّه تعالى: «ما تقرب إليَّ عبدي بشيءٍ أَحب إلي مما افترضتُ عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه»”.

وأضاف خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج “كُتب عليكم الصيام” مع الإعلامي حمدي رزق، الذي عُرض على فضائية صدى البلد، اليوم، أن هناك صيامًا غير صيام الفرض، وهو صيام التطوع، فهو من الأعمال الصالحة التي ينبغي على المسلم أن يحرص على التزود فيها من الطاعة؛ لأن الإنسان في مسيرة حياته يحتاج إلى أن يتزود شيئًا فشيئًا من الأنوار الربانية بفعل الطاعات والتقرب إلى الله في الأيام والليالي المباركة، كما أنه يحتاج النوافل والطاعات لتكميل النقص والتقصير في الفروض.

وشدد المفتي على أنه إذا كان صيام التطوع سيؤدي إلى الإهمال في الأعمال والوظائف العامة؛ يجب تركه؛ لأن إتقان العمل المكلَّف به الموظف وأداءه فرض، والتقصير فيه يجعل الموظفَ آثمًا عند الله حتى لو كان في حال طاعة.

وأوضح مفتي الجمهورية أن صيام التطوع وغيره من النوافل تقرِّب العبد من ربه حتى يصبح وليًّا من أولياء الله أو يكون عبدًا ربانيًّا، كما يشير الحديث الصحيح الذي رواه الإمام البخاري عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال في الحديث القدسي عن رب العزة: «مَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتي يَبْطُشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ».

وفي سياق متصل قال : إن زيارة مقامات آل بيت النبوة والصالحين مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية من أقرب القربات وأرجى الطاعات قبولًا عند رب البريات؛ وهي بمنزلة مجالسة الصالحين، وإن زيارة القبور على جهة العموم مندوب إليها شرعًا؛ حيث حثَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم على زيارة القبور فقال: «زُورُوا الْقُبُورَ فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ الْمَوْتَ» رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وفي رواية أخرى للحديث: «فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ الآخِرَةَ»، كما أن أَوْلى القبور بالزيارة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبور آل البيت النبوي الكريم، وقبورهم روضات من رياض الجنة، وفـي زيـارتهم ومودتهم برٌّ وصلة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما قال الله تعالى: ﴿قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾ [الشورى: 23].

ولفت النظر إلى أن القرب من الله يتطلب منا كذلك إتقان العمل الدنيوي كل في مجاله، فضلًا عن التخلق بالخُلق الحسن في شهر رمضان الكريم وفي غيره.

وعما يُعرف بالحضرة أو مجالس الذِّكر قال المفتي: إن ضابطنا الشرع الشريف، فما يفعله الإنسان من ذكر وصلاة وقراءة قرآن وحضور مجالس العلم فهو شيء طيب ويُثاب الإنسان عليه؛ وفي الأصل الذكر مستحب على كل حال، وما جاز أن يقوم به الإنسان وحده جاز أن يقوم به في جماعة، ولكن يجب الالتزام بالإجراءات الاحترازية؛ لأن الحفاظ على الإنسان أيضًا عبادة.

وفي رده على أسئلة المشاهدين والمتابعين قال ردًّا على حكم صيام يومَي الجمعة أو السبت منفردين: يُكرَه صيام أحدهما منفردًا إلا إذا كان لسبب؛ كأن وافق عادةً له؛ كمن يصوم يومًا ويفطر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء وغير ذلك من صوم النافلة، أو نذر صيام يوم يقدم فيه غائبه أو يشفى فيه مريضه، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان.

وقال المفتي عن حكم من بدأ صيام التطوع ولم يكمله وأفطر قبل المغرب: لا حرج عليه ولكن يستحب ألا يفطر إلا لمبرر؛ احترامًا للصيام كشعوره بالتعب الشديد أو ظروف اضطرته للصيام لحضور ضيف، وأما ما ورد في السنة بأن المتطوع أمير نفسه فكانت لمناسبة خاصة وهي بمنزلة المبرر.

وعن عقد النية لصيام التطوع قال فضيلته: الأفضل تبييت النية من الليل، وإن فاته ذلك يجوز أن ينوي بالنهار ما لم يفطر قبل أن ينوي.

واختتم فضيلة المفتي حواره بتأكيده على كراهة صوم الدهر وحرمته عند بعض العلماء؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهانا عن صيام أيام بعينها، كأيام عيد الفطر والأضحى والتشريق، وهي جزء من الدهر فضلًا عن تسببه في ضعف الإنسان، بل إنه يخالف الهدي النبوي؛ فلم يصم النبي صلى الله عليه وسلم الدهر كله.