فنانون عن صعوبة البدايات: عمال نضافة وبطالة وكومبارس – فن وثقافة

فنانون عن صعوبة البدايات: عمال نضافة وبطالة وكومبارس – فن وثقافة


استعرض برنامج «لحظات جريئة»، الذي يقدمه الإعلامي أحمد سالم، عبر شاشة «القاهرة والناس»، المهن التي كان يعمل بها عدد من المشاهير في مراحل مبكرة من عمرهم، حيث قال الفنان مراد مكرم، إنه أصبح مذيعا بالصدفة البحتة، موضحًا: «واحدة صحبتي كلمتني وقالت لي قنوات جديدة بتفتح تعالى نقدم، فقدمت وأنا نجحت وهي لأ، وبقيت مذيع، وتدربت على يد مدام سلمى الشماع».

وأضاف مكرم، في لقاء مع، مقدم برنامج «لحظات جريئة»: «كانت تجربة جميلة، وشاركت في تقديم برنامج خمسة على واحد واستضفنا عمرو دياب، وتأسست جيدا في التلفزيون المصري».

من جهته، تطرق الفنان فراس سعيد، إلى كيفية دخوله عالم الفن، قائلا إنه كان مهندس ديكور، إذ بدأ عمله كمهندس بداية من عام 1994م حتى عام 2010، كما أنه يطلق بعض الأفكار المرتبطة بالبرامج والإعلانات حتى الآن.

اما الفنانة ليلى عز العرب، فقالت إنها كانت تعمل موظفة بنك، واقتربت من سن المعاش، وشاركت في دور كومبارس صامت، أثناء عملها في البنك كنائب رئيس مجلس الإدارة: «كنت زهقت ومكنش ينفع أقعد في البيت، وكنت نائب رئيس مجلس الإدارة، وقبل تقديم الاستقالة حصلت على كورس وجربت نفسي وعملت كومبارس صامت أثناء عملي.. مادام بعمل حاجة لا عيب ولا حرام محدش له دعوة بيّا».

وأشارت الفنانة سلوى عثمان، إلى أن بدايتها مع عالم الفن لم تكن سهلة بالرغم من انها عائلة فنية: «كنت بقعد كتير من غير شغل وفي سنة مرت عليّ ومشتغلتش، لكن كنت بشتغل اللي كان بيتعرض عليّ».

وقال مغني المهرجانات الشعبية حسن شاكوش: «قعدت أشتغل صنايعي 6 سنوات، كنت بشتغل عشان أتمرن وأجيب فلوس»، أما شادي محمد قائد النادي الأهلي فقال: «كنت بجري من الشاطبي لسان ستيفانو على الرمل وألعب مع اللي في سني من ورا والدي، ولما كنت بتمرن مش بيتبقى معايا إلا 50 قرش».

وقال مغني المهرجانات الشعبية عمر كمال: «كنت بشتغل أسبوعيا في قاعة وباخد 400 جنيه، يعني 2000 جنيه في الشهر، كنت شغال في شركة حديد والمقاول كل يوم كان بيوزعونا في مكان شكل، كنت ممكن أشتغل عامل نضافة». 

وأضاف: «في مرة عملت فرح لعريس واتصور معايا، بس بعدها بأسبوعين شافني وأنا بكنس، فقال لي إيه يا فنان هو الغناء مش جايب همه ولا إيه؟! كان عاوز ينقلني وأعمل شاي وقهوة بدل ما أكون عامل نضافة .. موتني من جوايا».