ريهام سعيد تكشف عن تفاصيل أزمتها مع زينة: «مش حباني وعاوزاني أندم» – فن وثقافة

ريهام سعيد تكشف عن تفاصيل أزمتها مع زينة: «مش حباني وعاوزاني أندم» – فن وثقافة


كشفت الإعلامية ريهام سعيد، تفاصيل خلافها مع الفنانة زينة، مؤكدة أن الأخيرة قد استاءت عندما قامت بعمل حلقة تتحدث فيه عن موضوع يمسها قائلة: «رغم أنه كان موضوع يمسها، لكنه كان موضوع وصل إنه يبقى رأي عام، اتكلمت فيه زي كل الناس، هي زعلت وحاولت أصالحها أكثر من مرة، لكن بلا فائدة».

وأضافت «سعيد»، خلال حوارها في برنامج «شيخ الحارة والجريئة»، الذي تقدمه المخرجة إيناس الدغيدي، على شاشة «القاهرة والناس»، أن زينة ظنت أن ريهام سعيد تريد الصلح معها من أجل التنازل عن القضية المرفوعة ضدها، «بصراحة أنا كنت تعبت من مشاوير القضية يوميا، وأنا كنت حامل في الشهر التاسع، بس من قبل القضية كان فيه محاولات أني اعتذر لها وأفهمها وجهة نظري».

وأوضحت الإعلامية، أنها عضوة في نقابة المهن التمثيلية، والفنانة زينة تُعد زميلة لها، وكان هناك أكثر من وسيط من أجل الصلح بينهما لكن لم يتم، «أنا مش بحب يكون فيه زميلة ليا زعلانه مني، أنا أعرف زينة وأحنا صغيرين قبل ما أبقى إعلامية أو هي تبقى ممثلة، ولما شوفتها بعد فترة طويلة حسيت أنها مش حباني، ومسلمتش عليا».

وأردفت أن زينة طلبت فيديو اعتذار  لها، مع أحمد الهواري، الذي كان ضيفها أثناء فتح الموضوع، «الكلام ده كان بواسطة من القناة، عملت الفيديو، قالت زينة أشوفه الأول قبل عرضه، وفي الأخر قالت مش عاجبني عشان انتم ظاهرين فيه وأنتم مبتسمين يعني مش ندمانين على اللي حصل، أنا فعلا مكنتش ندمانة أو زعلانة، عشان لو زعلانة هكون كنت قصدت أزعلها وده طبعا والله ما حصل».

وأوضحت أنها تواصلت معها تليفونيًا «قولتلها جبيلي كلمة واحدة في الحلقة تقول أني غلطت فيكي، عمري في حياتي ما حد زعل مني إلا واعتذرتله، بس هي شافت الفيديو مبتسمين واحنا بنعتذر فظنت أننا بنسخر أو نتهكم عليها».

وأشارت إلى أنها حصلت على براءة من تلك القضية، بينما تصالحت زينة مع أحمد الهواري، الأمر الذي أصابه بالدهشة.

وتابعت: « الفنانة زينة صالحت أحمد الهواري ورفضت مصالحتي، حاجة غريبة جدا، رغم أن أحمد الهواري هو اللي اقترح عليا الحلقة، وأنا قولتله لأ ، قالي ده فلان عمل حلقة وفلان اتكلم وفلان عرض، وبقت رأي عام، فعملنا احنا كمان الحلقة، وبقوا هما أصحاب وبيمثل معاها حاليا في المسلسل، ومبقاش يكلمني أنا، رغم أن المحامي بتاعي هو اللي كان بيدافع عنه في القضية».