لم ينتظر الوظيفة.. «الفيشاوي» تعلم الأركت ويربح من التصميم 3 آلاف جنيه – المحافظات

لم ينتظر الوظيفة.. «الفيشاوي» تعلم الأركت ويربح من التصميم 3 آلاف جنيه – المحافظات


عشق الأركت منذ نعومة أظافره، وقرر أن يعمل بالمجال الذي عشقه منذ أن كان صغيرا، علم ذاته بذاته، وأبدع في صناعة المجسمات يدوياً، لم يترك شكل إلا وصممه سواء فوانيس أو مصاحف أو أباجورات أو تابلوهات أو صور، لم يقف عند التكنولوجيا بل أبدع مختلف الأشكال مهما كانت صعوبتها بالإرادة والتحدي، هو كريم الفيشاوي ابن محافظة المنوفية بدلتا مصر.

 

حولت الزجاج لكتب.. قصة سيدة سورية درست التاريخ في جامعة عين شمس

لم ينتظر الوظيفة الحكومية وحقق حلمه

يروي الفيشاوي تفاصيل قصته لـ«الوطن»: «تخرجت من معهد خطوط وزخرفة بمحافظة المنوفية عام 2007، ثم حصلت على دبلومة تخصص سنتين، وكنت  الأول على دفعتي ورغم ذلك لم أجد فرصة تعيين  حينذاك».

وأضاف: «تعلمت فن الأركت في سن الـ 12 عاما، وعلمت ذاتي بذاتي، وقد كان  والدي خير داعم لي، وصممت العديد من الأشكال يدوياً سواء من ساعات وعلب مناديل ومصاحف وأباجورات إلى تابلوهات هذا إلى جانب القدرة على  تصميم صورة شخص من الخشب، مستخدماً فن الأركت مثل صورة السلطان  قابوس، واستخدمت الحركة الميكانيكية من الأركت في تصميم عربات تتحرك بالموتور». 

«ريم» تجمع بين الطب والفن.. الشغف واحد والمجالات ألوان

أسعار منتجاته من 3 إلى 5 آلاف جنيه

وعن الصعوبات التي واجهها يقول الفيشاوي: «التسويق وعدم التقدير للمنتج المصري حيث أن الغالبية العظمى  لديهم عقدة الخواجة، أقوم بتصميم تلك المجسمات  داخل الورشة الخاصة بي حيث تتراوح أسعار التصميمات من 3 إلى 5000 جنيه». 

«هبة».. صانعة «تورتة» بدرجة باحثة آثار: «أعمل ما تحب»

ويضيف الفيشاوي: «منتجاتي تسوق بمحافظات مصر المختلفة وعدد من الدول العربية كعمان، وشاركت في عدد من  المعارض خارج مصر مثل ملتقى فنانين العرب الدولي العراق، ومؤسسة الملكة للثقافات والفنون ليبيا والرابطة الدولية للإبداع والعلوم الإنسانية المغرب، وبحلم يكون هناك مدرسة لتعليم الحرف اليدوية وتعيين المعلمين في المدارس وأحلم أن يكون لدي مصنع يوما ما».