طوكيو توافق على تصريف مليون طن من المياه المعالجة في فوكوشيما – العرب والعالم

طوكيو توافق على تصريف مليون طن من المياه المعالجة في فوكوشيما – العرب والعالم


أعلنت الحكومة اليابانية، موافقتها على خطة لتصريف أكثر من مليون طن من المياه المعالجة من محطة «فوكوشيما» النووية في المحيط، وفقا لما ذكرته قناة «العربية» الإخبارية.

وأكدت الحكومة اليابانية، أن تصريف المياه آمن لأنه تمت معالجة المياه لإزالة جميع العناصر المشعة منها، فيما اعتبرت «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، عملية تصريف المياه المعالجة من المفاعل مشابهة لعمليات أخرى في منشآت نووية حول العالم.

رئيس الوزراء الياباني: الحكومة اتبعت سياسات أساسية لتصريف المياه المعالجة في المحيط

وقال رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا، اليوم، للصحفيين: إن الحكومة اليابانية اتبعت سياسات أساسية لتصريف المياه المعالجة في المحيط، بعد ضمان مستوى سلامة المياه في الوقت الذي تتخذ فيه الحكومة إجراءات لمنع أي اضرار بسمعتها.

وبلغ مخزون المياه الملوثة في المحطة النووية المنكوبة التي تعطلت بعد كارثتي الزلزال وموجات المد العاتية «تسونامي» في عام 2011 نحو 1.25 طن، وتشمل المياه التي تستخدم لتبريد المحطة إضافة الى مياه الأمطار التي تتسرب اليها.

ومن المرجح البدء في تصريف هذه المياه في غضون عامين، فيما آثار القرار حفيظة الصيادين المحليين في المنطقة إضافة الى بكين وسيول.

وقال رئيس تعاونية محلية لصيد الأسماك في «فوكوشيما» كانجي تاشيا، لهيئة الاذاعة والتلفزيون اليابانية «ان اتش كيه»، قبل إعلان رئيس الوزراء الياباني، «قالوا لنا إنهم لن يصرفوا المياه في البحر بدون دعم الصيادين».

وأضاف تاشيا، أنه لا يمكن دعم هذه خطوة تخلف هذا الوعد وتصرف المياه في البحر من جانب واحد.

وأثار القرار الياباني، معارضة إقليمية، وأعرب وزير الخارجية الكوري الجنوبي، جونج وي-يونج، أمس الاثنين، عن أسفه الشديد للقرار الذي قد يكون له تأثير مباشر أو غير مباشر على سلامة الشعب الكوري الجنوبي والبيئة المحيطة في المستقبل.

من جانبه، حض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، أمس الاثنين، اليابان على التصرف بطريقة عقلانية بشأن تصريف المياه.

وقال ليجيان، إنه من أجل حماية المصالح العامة الدولية وصحة الشعب الصيني وسلامته، تعرب الصين عن قلقها البالغ للجانب الياباني من خلال القنوات الدبلوماسية.