أبريل 13, 2021

احزاب نيوز

أحدث الأخبار

والد بريتني سبيرز يطالبها بمليوني دولار تكلفة الوصاية عليها – فن وثقافة


طلب جيمي سبيرز، والد مغنية البوب الأمريكية بريتني سبيرز، منها تغطية التكاليف الباهظة للرسوم القانونية المستحقة عليه، والتي تبلع ما يقارب مليوني دولار، وذلك بعد جولة من الدعاوى القضائية في المحاكم تسعى فيها المغنية البالغة من العمر39 عاما، التخلص من وصاية والدها عليها، والممتدة منذ 12 عاما.

وطلب جيمي، وفقا لـ«فوكس نيوز» الإخبارية، الحصول على تعويض عن الوقت الذي أمضاه في الوصاية على ابنته من الفترة من 1 نوفمبر 2019 إلى 28 فبراير 2021، ويشير مستند المحكمة إلى أنه تمت الموافقة بالفعل على المدفوعات الخاصة بفترة عمله كواصي حتى 31 أكتوبر 2019.

وقال والد بريتني سبيرز، في تسجيل صوتي: «أنا مفوض ومسموح لي بتلقي تعويض مقابل الخدمات التي يتم إجراؤها بصفتي وصيا على بريتني جان سبيرز، بمبلغ 16000 دولار شهريًا بالإضافة إلى 2000 دولار شهريًا عن تكلفة مساحة مكتب في موقع آمن مخصص لأنشطة السيدة سبيرز».

وتأتي وثيقة المحكمة في أعقاب مطالبة محامي بريتني رسميًا بأن تصبح جودي مونتجمري، التي تم تعيينها في عام 2019 كحارس مؤقت للشؤون الشخصية للمغنية، ووصيا دائما لها، كما طلبت بريتني عبر محاميها سحب والدها من منصبه تمامًا، مستشهدة بالعمل الجيد الذي قامت به مونتجمري عندما تخلى والدها عن الوصاية مؤقتا في عام 2019 لـ «أسباب صحية».

ولكن لا يزال جيمي سبيرز الوصي القانوني على الشؤون المالية لابنته، ولكنه يتقاسم هذه الواجبات الآن مع مؤسسة مالية، وأوضحت المغنية الأمريكية أنها لم تعد تريد أن يتدخل والدها في شؤونها، وفشلت محاولة سابقة لعزله في أغسطس من العام الماضي.

وأثارت الوصاية على بريتني نقاشًا عامًا في السنوات الأخيرة، حيث اعتاد مؤيدو حركة «بريتني الحرة» التحدث لدعم النجمة بالإضافة إلى التخييم خارج المحكمة في الأيام التي تعقد فيها جلسات الاستماع الخاصة بالوصاية.

وفي عام 2008 تم تعيين جيمي سبيرز لأول مرة من قبل المحكمة وصيا على ابنته ليكون مساعدًا في الحفاظ على ملكيتها، حيث فقدت حق التحكم في حياتها منذ انهيارها العلني الشهير، ما أدى إلى دخول المستشفى ومصحة لإعادة التأهيل.